عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنّه قال :
" أهل المعروف في الدنيا أهل المعروف في الآخرة ، قيل : يا رسول الله وكيف ذلك ؟ قال : يغفر لهم بالتطوّل منه عليهم, ويدفعون حسناتهم إلى الناس فيدخلون بها الجنّة, فيكونون أهل المعروف في الدنيا والآخرة " ..

وعن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنه قال :
" أَهْلُ الْمَعْرُوفِ فِي الدُّنْيَا هُمْ أَهْلُ الْمَعْرُوفِ فِي الْآخِرَةِ ، يُقَالُ لَهُمْ إِنَّ ذُنُوبَكُمْ قَدْ غُفِرَتْ لَكُمْ فَهِبُوا حَسَنَاتِكُمْ لِمَنْ شِئْتُمْ " ..

وهنا إشارات :
1- من بذل خيره للناس في الدنيا أتاه الله جزاء معروفه في الآخرة .
2- أصحاب المعروف في الدنيا يوم القيامة لهم معروفهم وتبقى حسناتهم فيعطونها لأهل الإيمان لمن زادت منهم سيئاته على حسناته فيُغفر لهم ويدخلون الجنة فيجتمع لهم الإحسان إلى الناس في الدنيا والآخرة.

----------------------------------------------

- وسائل الشيعة : ج 16, باب 1 من أبواب فعل المعروف حديث 17.
- الكافي : 4 / 29 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني ، المُلَقَّب بثقة الإسلام ، المتوفى سنة: 329 هجرية .