+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: إشارات التأثّر في مناجاة الإمام الحسين عليه السلام

  1. #1
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Oct 2016
    المشاركات
    329

    إشارات التأثّر في مناجاة الإمام الحسين عليه السلام


    يوجد في بعض ثنايا أدعية الإمام عليه السلام ما يحكي عن تأثّره بحادثة ما. فهذه الروح العظيمة وهذه العظمة الفريدة كانت في يوم عاشوراء تتأثّر لبعض الحوادث, وهذه الحوادث هي عبرة لنا أيضاً. بمعنى أنّ عظمة نفسه لم تكن توجب أن لا يغتمّ ولا يتألّم لهذه المنغّصات. لا، بل كان غمّه في بعض المواقف كبيراً جدّاً وثقيلاً، ما يضّطره إلى الالتجاء إلى محضر القرب الإلهيّ والدعاء والمناجاة, إلّا أنّه صبر أمام هذه الحوادث وتعامل معها بصبر.

    وكان من بين تلك الحوادث القاسية التي هزّت الإمام الحسين عليه السلام ورفع عندها يديه إلى السماء بالدعاء شهادة طفله الرضيع, التي هزّته في الواقع. فبعد أن أصابه حرملة بسهم في نحره وهو في حضن والده وسال الدم من أوداجه جمع الإمام عليه السلام الدماء بكفّيه ورمى بها نحو السماء ونثرها بحالة عجيبة, ودعا بهذا الدعاء: "ربّ إن تكن قد حبست عنّا النّصر من السماء فاجعل ذلك لما هو خير, وانتقم لنا واجعل ما حلّ بنا في العاجل ذخيرة لنا في الآجل".

    وهذا يشير إلى أنّ الإمام الحسين عليه السلام قد تأثّر بشدّة بهذه الحادثة من خلال دعائه لله بهذا النحو.

    كما إنّ من الحوادث التي جعلت الإمام الحسين عليه السلام يناجي ربّه ويبثّ شكواه ولواعج قلبه، شهادة عبد الله بن الحسن، ذلك الشابّ ابن الأحد عشر عاماً، وهو ابن الإمام الحسن عليه السلام، تلك الشهادة التي كانت حادثة صعبة ومؤلمة جدّاً في ذلك الوقت, عندما سقط الإمام الحسين عليه السلام عن ظهر جواده إلى الأرض - في اللحظات الأخيرة - وعاد الجواد إلى المخيّم خالياً وعرفت النسوة والأطفال أنّه حصل خطبٌ للإمام عليه السلام وكان لكلٍّ منهم ردّة فعل.

    كان عمر هذا الشابّ عند شهادة أبيه سنة واحدة، وتربّى في حجر عمّه عشر سنوات، فكان عمره يوم عاشوراء 11 سنة وكان يحبّه أكثر من أبنائه لكونه يتيماً. من الواضح أنّ هذه المحبّة قد عمّت حال هذا الطفل وغمرته, ولذلك عندما فهم - من مجيء الفرس - أنّ عمّه قد سقط على الأرض في المعركة أسرع ووصل إليه. وكما ينقل في الكتب عن هذه الحادثة، أنّه ما إن وصل إلى جسد عمّه المثخن بالجراحات، كان أحد رجال ابن زياد من قساة القلوب يستعدّ ليهوي بالسيف على عمّه، فاضطرب هذا الطفل بشدّة وهو يرى هذا المنظر فوضع يديه أمام السيف ليحمي جسد عمّه, إلّا أنّ ذلك الوحش لم يبال وضربه بالسيف عليهما فقطعهما. قطعت يدا الطفل، صاح ونادى، واستغاث, وهنا تغيّرت حالة الإمام الحسين عليه السلام وتأثّر بشدّة, فهو لا يستطيع القيام بعمل وهم يقتلون هذا الطفل اليتيم عزيز قلبه ابن الـ11 ربيعاً أمام عينيه.

    وهنا رفع يديه إلى السماء وشرع في الدعاء من صميم قلبه ودعا عليهم ونادى: "اللهمّ أمسك عنهم قطر السماء". وهنا يجدر التأمّل، أيّة حالات كانت هذه، أيّة حالات ودقائق روحيّة؟! وفي النهاية أيّ توجّه والتجاء إلى الله تعالى؟! أي أنّه في هذه الحال وبدلاً من القيام بأيّ عمل فيه غضب وغصّة وتحيّر وقنوط، لجأ إلى الدعاء والحديث مع الله.

    وهذا درس لكلّ المسلمين وأتباع الحسين بن عليّ عليه السلام ومحبّيه!

    نداء قلب الإمام عليه السلام في اللحظات الأخيرة
    كان عليه السلام في اللحظات الأخيرة ولسانه قد جفّ وشفتاه قد يبستا من العطش وهو يلهج بالذكر والدعاء ومناجاة الله. فكما ينقل في المقاتل، عندما وقع عليه السلام على الأرض ولم يبقَ إلّا لحظات قليلة من حياته الشريفة عزم جمع منهم على قتله، أخذوا يتسابقون على قطع رأس أبي عبد الله عليه السلام طمعاً بأخذ الجائزة من أسيادهم. وهؤلاء سمعوا الإمام الحسين عليه السلام في اللحظات الأخيرة يقول: "اللهمّ متعالي المكان عظيم الجبروت شديد المحال غنيّاً عن الخلائق عريض الكبرياء قادراً على ما يشاء...".

    كان مشغولاً بالمناجاة مع الله, أيّ لحظات معنويّة هذه؟! وأيّ لحظة عزيزة وعظيمة تلك اللحظة التي يتحدّث فيها إنسان على هذا النحو إلى الله تعالى؟! نحن لدينا ما يشبه هذه الحالة, شهداؤنا الأعزّاء الذين تعلّموا من الإمام الحسين عليه السلام وقد سمعنا ذلك أحياناً عنهم. فهؤلاء كانوا يدعون في آخر لحظات حياتهم ويناجون, وقد مضوا وهم في دعاء ومناجاة.

    هذا هو درس الإمام الحسين عليه السلام. عندما انتهى الإمام من هذه الكلمات دعا بعدّة كلمات أخرى ودعاؤه معروف: "صبراً على قضائك يا ربّ لا إله سواك", هذا هو نداء قلب الإمام الحسين عليه السلام الذي جرى على لسانه في اللحظات الأخيرة قبل استشهاده وهذا درس لنا. وهذه حال الدعاء في حياة الحسين عليه السلام.

    ليلة عاشوراء, وقت الذكر والدعاء
    كانت الليالي التي تسبق العمليّات في الجبهة لياليَ عجيبة ومدهشة ومثيرة. فهؤلاء الشباب، شبابنا وإخواننا عندما كانوا يشعرون باقتراب
    موعدهم مع الله وأنّهم على وشك الشهادة ومجاورة الله كانوا في الليالي التي تسبق العمليّات يبدون بحال عجيبة, كنّا نشاهد فيهم صوراً مدهشة ومناظر زاهية, وحالة الدعاء والمناجاة والصلاة والذكر والتوجّه إلى الله، حالة جليلة القدر, وعندما نقرأ بعض وصاياهم نشاهد هذا الأمر, نجد التوجّه إلى الله في تلك الحالات، في الساعات الأخيرة والأيّام الأخيرة. يشعر الإنسان في تلك اللحظات أنّ الفرصة قد انقضت, فتصبح لديه حالة من الإقبال والتوجّه، إضافة إلى شوق لقاء الله.

    وكانت هذه الحالة موجودة بنحو أرفع وبشكل مضاعف ليلة عاشوراء في خيام أصحاب أبي عبد الله الحسين عليه السلام. وقد نقل بعض الذين سمعوا ورووا تلك الوقائع: بينما كنت مارّاً في إحدى الليالي بالقرب من خيام الحسين بن عليّ، كنت أسمع أصوات تلاوة القرآن والدعاء والصلاة من كلّ الخيام، وكان الجميع في حالة ذكر ودعاء.
    التعديل الأخير تم بواسطة نور الهدايـة ; 10-10-2017 الساعة 03:49 PM

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك