+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الانبياء لا يورثون وما تركوه صدقة

  1. #1
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    238

    الانبياء لا يورثون وما تركوه صدقة

    السلام عليكم


    بسمه تعالى
    يقول أبو بكر : الأنبياء لا يوثون ما تركوه صدقة ...


    حسناً نريد صدقتنا من رسول الله بتلك الجبة الكسروانية لنستشفي بها كما استشفت لها عائشة حتى ورثتها لأختها تستشفي بها أيضاً ..
    صحيح مسلم ... كتاب اللباس والزينة .... باب تَحْرِيمِ اسْتِعْمَالِ إِنَاءِ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ عَلَى الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ



    5530 - حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى، أَخْبَرَنَا خَالِدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ، مَوْلَى أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ وَكَانَ خَالَ وَلَدِ عَطَاءٍ قَالَ

    أَرْسَلَتْنِي أَسْمَاءُ إِلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ فَقَالَتْ بَلَغَنِي أَنَّكَ تُحَرِّمُ أَشْيَاءَ ثَلاَثَةً الْعَلَمَ فِي الثَّوْبِ وَمِيثَرَةَ الأُرْجُوَانِ وَصَوْمَ رَجَبٍ كُلِّهِ ‏.‏ فَقَالَ لِي عَبْدُ اللَّهِ

    أَمَّا مَا ذَكَرْتَ مِنْ رَجَبٍ فَكَيْفَ بِمَنْ يَصُومُ الأَبَدَ وَأَمَّا مَا ذَكَرْتَ مِنَ الْعَلَمِ فِي الثَّوْبِ فَإِنِّي سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى

    الله عليه وسلم يَقُولُ ‏"‏ إِنَّمَا يَلْبَسُ الْحَرِيرَ مَنْ لاَ خَلاَقَ لَهُ ‏"‏ ‏.‏ فَخِفْتُ أَنْ يَكُونَ الْعَلَمُ مِنْهُ وَأَمَّا مِيثَرَةُ الأُرْجُوَانِ فَهَذِهِ مِيثَرَةُ عَبْدِ اللَّهِ فَإِذَا هِيَ أُرْجُوَانٌ

    ‏.‏ فَرَجَعْتُ إِلَى أَسْمَاءَ فَخَبَّرْتُهَا فَقَالَتْ هَذِهِ جُبَّةُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏.‏ فَأَخْرَجَتْ إِلَىَّ جُبَّةَ طَيَالَسَةٍ كِسْرَوَانِيَّةً لَهَا لِبْنَةُ دِيبَاجٍ وَفَرْجَيْهَا

    مَكْفُوفَيْنِ بِالدِّيبَاجِ فَقَالَتْ هَذِهِ كَانَتْ عِنْدَ عَائِشَةَ حَتَّى قُبِضَتْ فَلَمَّا قُبِضَتْ قَبَضْتُهَا وَكَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَلْبَسُهَا فَنَحْنُ نَغْسِلُهَا لِلْمَرْضَى


    يُسْتَشْفَى بِهَا ‏.‏




    ليس لعائشة الحق في التصرف فيما تركه رسول الله فهو صدقة كما أفتى أبوها أبو بكر و من حق المسلمين و ليس من حق عائشة ...


    الجبة كانوا يستشفون بها


    فعلى أي أساس تستحوذ عليها عائشة و تحرم المسلمين منها ..؟؟


    أنا عن نفسي أحتاج صدقتي من رسول الله


    من يريد صدقته من رسول الله معي ..؟؟



    ----------------------

    ملاحظة \ عزيزي المشرف يرجى تكبير الخط

    جزيل اشكر
    التعديل الأخير تم بواسطة الثقلين ; 04-28-2012 الساعة 05:25 AM

  2. #2
    Super Moderator الصورة الرمزية الثقلين
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    1,008
    ونحن جميعا نحتاج إلى صدقتنا من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
    قال أبو جعفر عليه السلام :" يبايع القائم بين الركن والمقام ثلاثمائة ونيف عدة أهل بدر
    فيهم النجباء من أهل مصر
    والابدال من أهل الشام ، والأخيار من أهل العراق ، فيقيم ما شاء الله أن يقيم. "
    الغيبة - الشيخ الطوسي - ص 447

  3. #3
    ومما يثير التساؤل ميراث زوجات النبي في بيوته التي اختص بها نساءه، عائشة كيف تسنى لها البقاء في بيت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) مع أنه وعلى حسب مدعاهم لا يورث ولم يثبت أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ملكها هذا البيت في حياته كما أن أباها الخليفة الأول لم يطالبها ببينة وانتقلت إليها ملكية البيت بعد وفاة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) وأصبحت هي المتصرفة فيه حتى أن أبا بكر وعمر طلبا منها الإذن حتى يدفنا بجوار رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كما أنها منعت من دفن من هو أكثر نصيبا منها على فرض أنه من الميراث لأنها ترث التسع من الثمن باعتبارها إحدى تسع أزواج مات النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وهن في عصمته، وللزوجة كما هو معلوم ثمن الميراث إن كان له ولد بينما يرث الحسن (ع) عن طريق أمه فاطمة (ع) أكثر منها ومع ذلك ينقل لنا اليعقوبي في حادثة وفاة الحسن بن علي (ع) " ثم أخرج نعشه يعني الحسن يراد به قبر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فركب مروان بن الحكم، وسعيد بن العاص فمنعا من ذلك حتى كادت تقع الفتنة وقيل أن عائشة ركبت بغلة شهباء، وقالت: " بيتي لا آذن فيه لأحد " (1).http://www.najaf.org/arabic/mustabsiroon/16/html/norfatmh-05.htmlمن كتاب بنور فاطمة اهتديت
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم اللهم اكشف الضر عن وليك واجعله خليفة في أرضك كما ضمنت له اللّهمَّ ولا تجعلني من خصماء آل محمد عليهم السلام ، ولا تجعلني من أعداء آل محمد علهم السلام ، ولا تجعلني من أهل الحنق والغيط على آل محمد عليهم السلام ، فإني أعوذ بك من ذلك فأعذني ، وأستجير بك فأجرني . اللّهمَّ صلِّ على محمد و آل محمد ، واجعلني بهم فائزاً عندك في الدنيا والآخرة ومن المقربين

  4. #4
    مناظرة فضّال بن الحسن مع أبي حنيفة
    مرّ الفضّال بن الحسن بن فضّال الكوفي بأبي حنيفة ، وهو في جمع كثير يُملي عليهم شيئا من فقهه وحديثه.

    فقال لصاحب كان معه : والله لا أبرح أو أُخجل أبا حنيفة.

    فقال صاحبه الذي كان معه : إنّ أبا حنيفة ممن قد علت حالته وظهرت حجّته.

    قال : مه هل رأيت حجّة ضالّ علت على حجّة مؤمن ! ثمّ دنا منه فسلّم عليه فردّها ، وردّ القوم السلام بأجمعهم.

    فقال : يا أبا حنيفة ، إنّ أخا لي يقول : إنّ خير الناس بعد رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله ـ عليّ (1) بن أبي طالب ـ عليه السلام ـ وأنا أقول : أبوبكر خير الناس وبعده عمر فما تقول أنت رحمك الله ؟ فأطرق مليّا ثمّ رفع رأسه.

    فقال : كفى بمكانهما من رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله ـ كرما وفخرا أما علمت أنّهما ضجيعاه في قبره ، فأيُّ حجّة تريد أوضح من هذا !.

    فقال له فضّال : إني قد قلت ذلك لاخي ، فقال : والله لئن كان الموضع لرسول الله ـ صلّى الله عليه وآله ـ دونهما فقد ظلما بدفنهما في موضع ليس لهما فيه حقُّ ، وإن كان الموضع لهما فوهباه لرسول الله ـ صلّى الله عليه وآله ـ لقد . اوما أحسنا إذ رجعا في هبتهما ونسيا عهدهما.

    فأطرق أبو حنيفة ساعة ، ثمّ قال له : لم يكن له ولا لهما خاصّة ، ولكنهما نظرا في حقِّ عائشة وحفصة فاستحقّا الدفن في ذلك الموضع بحقوق ابنتيهما.

    فقال له فضّال : قد قلت له ذلك ، فقال : أنت تعلم أنّ النبي ـ صلّى الله عليه وآله ـ مات عن تسع نساء ونظرنا فإذا لكلِّ واحدة منهنَّ تسع الثمن ، ثم نظرنا في تسع الثمن فإذا هو شبر في شبر ، فكيف يستحق الرجلان أكثر من ذلك ؟ وبعد ذلك فما بال عائشة وحفصة ترثان رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ وفاطمة ابنته تمنع الميراث ؟

    فقال أبو حنيفة : يا قوم نحوه عني فإنه رافضي خبيث (2).



    المصدر http://www.al-shia.org/html/ara/othe...onazerat&id=33
    التعديل الأخير تم بواسطة طيف الهداية ; 04-28-2012 الساعة 02:56 PM
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم اللهم اكشف الضر عن وليك واجعله خليفة في أرضك كما ضمنت له اللّهمَّ ولا تجعلني من خصماء آل محمد عليهم السلام ، ولا تجعلني من أعداء آل محمد علهم السلام ، ولا تجعلني من أهل الحنق والغيط على آل محمد عليهم السلام ، فإني أعوذ بك من ذلك فأعذني ، وأستجير بك فأجرني . اللّهمَّ صلِّ على محمد و آل محمد ، واجعلني بهم فائزاً عندك في الدنيا والآخرة ومن المقربين

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك